الرئيسية » الأخبار
23
سبتمبر 2018

اتحاد نقابات عمال فلسطين يندد بالاعتداء على وزراء حكومة التوافق الوطني 

اتحاد نقابات عمال فلسطين يندد بالاعتداء على وزراء حكومة التوافق الوطني 

غزة: 

ندد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد، في بيان صدر عن اتحاد نقابات عمال فلسطين، بالاعتداء الأثم الذي تعرض له موكب وزراء من حكومة الوفاق الوطني، أثناء توجههم من غزة إلى رام الله، لحضور جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، حيث اعترض مجهولون صباح يوم الأحد، 23 أيلول 2018م، مركبة وزير الأشغال العامة والإسكان "مفيد الحساينة"، ومركبة وزير العمل "مأمون أبو شهلا" ومركبة وزيرة شؤون المرأة "هيفاء الأغا"، بالقرب من حاجز بيت حانون شمال قطاع غزة. 

و دعا الاتحاد الجهات المسؤولة عن الأمن في قطاع غزة إلى التحقيق في الحادث، الذي لا يخدم مساعي وجهود المصالحة، بعد أن قامت مجموعة من الغوغاء برشق مركبات الوزراء المذكورين بالحجارة أثناء توجههم إلى مدينة رام الله

وعبر الاتحاد عن دهشته من استهداف وزراء المحافظات الجنوبية المشهود لهم بحسن السيرة ونظافة اليد، والعمل المتواصل لحل المشكلات التي يكابد ويلاتها أبناء غزة، وكانت وما زالت مكاتبهم وبيوتهم مفتوحة على مدار الساعة لمن يطرق أبوابها، ويستمعون بصبر وطول بال قل نظيره لشكاوى المواطنين، ما يؤشر إلى أن هذا الحادث وغيره من الحوادث المماثلة يستهدف المخلصين ويتعمد وضع العصي في دولاب كل ما هو ناجح، وكل ما هو واعد ومبشر بالخلاص من ظلام الانقسام وويلاته. وهو شروع علني بالقتل العمد، ضد الوزراء المستهدفين، ومحاولة وقحة وخطيرة لبث الفتنة وتزويدها بالأسباب المجددة لفصولها، فضلاً عن تزامنها مع محاولات الاحتلال الإسرائيلي لتعميق الشرخ بين المحافظات الجنوبية والشمالية، وتأتي متضاربة مع مساعي الشرعية الفلسطينية التي تؤكد ليلاً ونهاراً على وحدة الوطن والديار، وتخدم بشكل علني وواضح مساعي التطبيق الإجرامي لفصول صفقة القرن، القائمة على فصل الضفة عن غزة بشكل نهائي. 

ودعا البيان، المستوى السياسي الفلسطيني إلى عدم المرور من أمام هذا الحادث مر الكرام؛ لا بل التوقف عنده، ومنحه ما يستحق من التحقيق والتقصي، وإشهار ما يتم التوصل إليه من حقائق لعموم أبناء شعبنا، والتشهير بصناعه ومدبرية ومنفذيه، وفضح مقاصد المتربصين بوحدتنا، لتتم محاصرتهم وإفشال مساعيهم الظلامية الهادفة إلى إبقاء شعبنا رهينة للانقسام والتشظي.