الرئيسية » الأخبار
21
نوفمبر 2017

الصندوق الفلسطيني يوقع مذكرات تفاهم مع وزارة الاتصالات وجامعة القدس لدعم الريادة في قطاع تكنولوجيا المعلومات

الصندوق الفلسطيني للتشغيل ووزارة الاتصالات وجامعة القدس يوقعون مذكرات تفاهم لدعم الريادة في فلسطين
رام الله:
وقع الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجامعة القدس مذكرات تفاهم حول دعم الريادة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين، وذلك في حفل نظم اليوم الثلاثاء في مقر وزارة الاتصالات برام الله.


هذا ووقع عن صندوق التشغيل وزير العمل ورئيس مجلس إدارة الصندوق مأمون أبو شهلا وعن وزارة الاتصالات الدكتور علام موسى، وعن جامعة القدس رئيسها عماد أبو كشك، وتنطلق المذكرات من رؤية الحكومة وسعي الاطراف الثلاثة لخلق فرص عمل جديدة ومستدامة وتشغيل العاطلين عن العمل وتأهيل الطلاب والخريجين لا سيما الخريجات والمهمشين لتلبية متطلبات سوق العمل، كما تهدف هذه المذكرات الى تنمية قدرات العاملين في المجال التكنولوجي بشكل خاص، ودعم المبادرين وأصحاب الأفكار الابداعية الراغبين بتطويرها إلى مشاريع انتاجية. ودعم حاضنة ريادة الاعمال والتكنولوجيا في جامعة القدس ودعم التمكين الاقتصادي لمدينة القدس.
وفي كلمة له خلال الحفل، أكد وزير العمل رئيس مجلس ادارة الصندوق مأمون أبو شهلا على هدف المذكرة المتمثل في دعم الخريجين وتشغيل الشباب الفلسطيني ودعم المشاريع الريادية والشركات الناشئة معتبرا ذلك بمثابة تحقيق للأولوية السياستية بالارتقاء في مواطنة وصناعات رقمية ومجتمع معلومات متطور.
وأضاف أبو شهلا أن وزارة العمل والصندوق على كامل الاستعداد من حيث الكفاءة والبنية التحتية لتقديم الخدمة وانجازها في الوقت المحدد وضمان الاستمرارية والاستدامة في تقديم الخدمات.
وأضاف أبو شهلا أن صندوق التشغيل إلى خلق فرص عمل لائقة للباحثين عن عمل مع التركيز على الخريجين الشباب والفئات المهمشة، بهدف المساهمة في تقليل نسب البطالة والفقر وتحقيق العدالة الاجتماعية ومستوى أفضل للتنمية، وذلك من خلال تمويل برامج ومشاريع تحقق زيادة تنافسيتهم في أسواق العمل الداخلية والخارجية، بالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين في فلسطين، كما ويسعي الصندوق لمنح الشباب دورً رئيسياً في تنميةِ المجتمع والقيام بالأنشطة التَّعاونيَة، والمساعدة في إنشاء المشاريعِ الانتاجية والصناعية والخدماتيَّة، ضمن برامج الاقراض بهدف دعم المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر، وقد تمكن الصندوق ورغم الصعوبات الكثيرة والكبيرة التي تعترض عملية جلب وتجنيد الاموال بشكل عام من تحقيق نجاحات واختراقات مهمة على صعيد اهتمام العالم والكثير من الدول والمانحين في دعمه من اجل تنفيذ المشاريع التنموية لصالح الخريجين والمتعطلين عن العمل بشكل عام.
من جانبه، قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علام موسى إن توقيع مذكرات التفاهم يأتي من رؤية الحكومة بضرورة العمل على إيجاد فرص عمل جديدة والحد من نسبة البطالة، وانطلاقا من سياسة الوزارة وايمانها بمجتمع المعلومات وبدور التكنولوجيا الحتمي في عمليات التطوير والابداع وخلق الفرص لاسيما للشباب والفئات الأقل حظاً في المجتمع الفلسطيني.
وأضاف موسى أنه يعتز بهذه الشراكة النوعية بين مؤسسة تعنى بالتشغيل ممثلة بصندوق التشغيل ومؤسسة أكاديمية هامة ممثلة بجامعة القدس معتبراً الخريجين من الفئات التي تحتاج إلى كل الدعم لاسيما في بداية طريقهم المهني من أجل اطلاق ابداعهم وأفكارهم الخلاقة التي من الممكن عبر ما تطرح مذكرات التفاهم أن تتحول إلى مشاريع مميزة تخدم المجتمع الفلسطيني.
وأكد موسى أن دعم أهل القدس هو من أولويات الحكومة وتوجهات الرئاسة ويصب في تمكين شبابها ودعم صمودهم في المدينة المقدسة.
بدوره، اعتبر رئيس جامعة القدس الدكتور عماد أبو كشك هذه المذكرة بمثابة دعم للخريجين وتشغيل الشباب الفلسطيني وخاصة شباب القدس تحقيقا للأولوية المتمثلة بتحقيق التمكين الاقتصادي في القدس، مؤكداً على التزام الجامعة في تطوير وتنمية الموارد البشرية في قطاع تكنولوجيا المعلومات من خلال برامج تدريب وتأهيل لتوفير عمالة لديها المهارات التنافسية المتخصصة لتلبية الطلب في سوق العمل.