الرئيسية » الأخبار
13
فبراير 2017

أبو شهلا يلتقي رئيس البنك الإسلامي بجدة ويبحث معه دعم الشباب والعاطلين عن العمل

اجتمع وزير العمل ، رئيس مجلس إدارة الصندوق الفلسطيني للتشغيل الدكتور مأمون أبو شهلا امس، بالدكتور بندر محمد حجار، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية- جدة، بمقر البنك بمدينة جدة السعودية.
وناقش الوزير أبو شهلا والدكتور حجار خلال اللقاء آخر التطورات المتعلقة بتنفيذ برنامج البنك الإسلامي للتنمية لتشغيل الشباب الخريجين في قطاع غزة والضفة الغربية بالتعاون والتنسيق مع الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال، وكذلك سبل تعزيز التعاون مع البنك لتشغيل الشباب في فلسطين.
وأكد أبو شهلا، أن وزارته تضع في مقدمة أولوياتها حاليا دعم وتعزيز قدرات الشباب الفلسطيني العاطل عن العمل من الجنسين وخاصة في قطاع غزة، حيث تشير التقارير المحايدة إلى ارتفاع نسبة البطالة في القطاع المحاصر إلى مستوى غير مسبوق وصل نحو 60%.
وأشاد أبو شهلا بمساهمة صندوق الأقصى، الذي يديره البنك، بمبلغ 8ر1 مليون دولار أمريكي، لإنشاء وتجهيز مركز للتدريب المهني في مدينة سلفيت بشمال الضفة الغربية، لتأهيل وتدريب الشباب وتوفير مهارات تستجيب لحاجات سوق العمل في فلسطين.
وشدد وزير العمل على الحاجة الماسة للمزيد من دعم ومساعدة البنك لوزارة العمل الفلسطينية وصندوق التشغيل، خاصة في مسعاهما الرامي لتدريب وبناء قدرات العاطلين عن العمل، والمساعدة في تمكين الشباب الفلسطيني لإنشاء وتشغيل المشاريع الصغيرة والمتناهية في الصغر.
وأثنى أبو شهلا على النجاح الكبير الذي حققه البنك، وصندوق الأقصى، في تنفيذ برنامج التمكين الاقتصادي للأسر الفلسطينية المنتجة، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) في فلسطين، وهو البرنامج الذي بدأ تنفيذه في فلسطين أوائل عام 2007م، واستفادت من تطبيق هذا البرنامج حتى تاريخه أكثر من (٢٣) الف أسرة فلسطينية، حيث ساهم البرنامج في تحسين مستوى معيشة آلاف الأسر الفلسطينية، وخاصة الأسر المحدودة الدخل ، ووصل حجم تكلفة هذا البرنامج الرائد حتى تاريخه إلى أكثر من مائة مليون دولار أمريكي.
ومن جانبه أكد رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية حجار الأهمية والأولوية الكبيرة التي تحظى بها فلسطين في وجدان وقلب كل عربي ومسلم، كما أكد حرص البنك على دعم أولويات التنمية في فلسطين، بما فيها تدريب وبناء قدرات الشباب لإنشاء وتشغيل مشاريع صغيرة ومتناهية الصغر ، مؤكدا مساندة البنك الكاملة لجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في فلسطين بما يعزز صمود الشعب الفلسطيني الشقيق فوق أرضه.
ورافق وزير العمل الفلسطيني خلال هذه الزيارة السفير محمود يحي الأسدي، القنصل العام لدولة فلسطين المعتمد بمدينة جدة.
والجدير بالذكر أن دولة فلسطين انضمت لعضوية البنك الإسلامي للتنمية عام 1977م، ويدير البنك صندوق الأقصى بتكليف من جامعة الدول العربية بناءً على توصيات القمة العربية الطارئة التي عقدت في القاهرة في أكتوبر عام 2000م، والتي أقرت إنشاء صندوق برأسمال قدره مليار دولار أمريكي، لدعم إعادة إعمار المناطق المتضررة من الاحتلال في الضفة والقطاع، كما يدير البنك برنامج دول مجلس التعاون الخليجي لإعادة إعمار قطاع غزة، برأسمال قدره (1ر1) مليار دولار أمريكي. حيث أوكلت دول المجلس للبنك في مارس 2009م مهمة تنفيذ البرنامج في فلسطين بالتعاون والتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومؤسسات التمويل الدولية.