الرئيسية » الأخبار
28
أبريل 2020

صندوق التشغيل ومؤسسة فاتن يعلنان عن انشاء برنامج إقراض طارئ لدعم المشاريع المتضررة

 

وقع الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال والشركة الفلسطينية للإقراض والتنمية "فاتن"، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم لانشاء برنامج اقراض طارئ تأسيسي، بقيمة أربعة ملايين دولار أميركي، لدعم وتمكين أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر التي تضررت بشكل مباشر وغير مباشر من انتشار وباء فيروس كورونا، وذلك من خلال تقديم الدعم المالي والفني لهذه المشاريع.

ووقع الاتفاقية عن صندوق التشغيل رئيس مجلس الإدارة، وزير العمل معالي الدكتور نصري أبو جيش، وعن مؤسسة فاتن المدير العام السيد أنور الجيوسي، وبحضور المدير التنفيذي لصندوق التشغيل الأستاذ مهدي حمدان ومدير عام التشغيل في وزارة عمل السيد رامي مهداوي.

وفي كلمة له خلال حفل التوقيع الذي جرى في مقر صندوق التشغيل بمدينة رام الله، قال الوزير أبو جيش إن هذا البرنامج هو واحد من سلسلة تدخلات نفذها صندوق التشغيل باعتباره الذراع التنفيذي لوزارة العمل بالشراكة مع مؤسسة فاتن لمواجهة تداعيات كورونا لمساعدة الاسر والفئات المتضررة.

واكد ان البرنامج سيقدم القروض الميسرة جداً للفئات والقطاعات التي تضررت بشكل مباشر وغير مباشر من جائحة كورونا.

وأشاد أبو جيش بدور وتعاون مؤسسة فاتن وتعاطيها مع الجهود المبذولة لمواجهة تداعيات كورونا واستجابتها للمشاركة في تأسيس البرنامج وكذلك بتبرعها لصندوق مساعدة العمال.

وعبر أبو جيش عن امله في ان تحذو مؤسسات القطاع الأهلي والخاص حذو مؤسسة فاتن التي شاركت في تأسيس برنامج الطوارئ الأول مع صندوق التشغيل معرباً عن امله في أن يتم تأسيس المزيد من البرامج مع مؤسسات أخرى لضمان لزيادة فاعلية الجهود في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

وأشاد أبو جيش بالجهود التي يبذلها المدير التنفيذي لصندوق التشغيل مهدي حمدان لتوفير الدعم والمشاريع الخاصة بمساعدة الشرائح المتضررة من جائحة كورونا. 

بدوره، أوضح المدير التنفيذي لصندوق التشغيل الأستاذ مهدي حمدان أن البرنامج يهدف الى دعم المشاريع التي تضررت من وباء كورونا "كوفيد-19"، وهو يعتبر جزء من الاجراءات والخطط الحكومية الهادفة الى احتواء التداعيات السلبية لأزمة كورونا على الاقتصاد الوطني، وذلك من خلال تغطية الاحتياجات التمويلية لهذه المشاريع لتمكين أصحابها من المحافظة على سير عملهم واستئناف نشاطاتهم بالمستويات الطبيعية، بالإضافة إلى تقديم الخدمات الفنية والاستشارية والادارية.

من جانبه، قال الجيوسي أن البرنامج سيسهم، ايضاً، في تحسين بيئة الأعمال في المشاريع الصغيرة المتضررة، بهدف المساهمة في فتح افاق عمل في مجالات مرتبطة بالمشاريع للفئات المستهدفة والتي تهدف إلى تحسين أدائها ومواجهة الظروف الحالية، بالإضافة الى تعزيز صمود المواطن الفلسطيني على أرضه خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية من تداعيات كورونا والاحتلال الإسرائيلي.

 وقال الجيوسي ان مؤسسته تربطها علاقة عمل استراتيجية مع صندوق التشغيل منذ سنوات طويلة وهي حريصة على دعم الجهود الحكومية من منطلق واجبها ومسؤولياتها الاجتماعية في دعم الشرائح المتضررة من جائحة كورونا.

وأوضح ان مؤسسته ومن منطلق مسؤوليتها الاجتماعية خصصت مساعدات مالية للمسؤولية الاجتماعية لمساعدة المواطنين الضعفاء مادياً واقتصادياً وبما يعود بالفائدة على العائلة الفلسطينية والحفاظ على استدامة عملها وخلق فرص عمل والمحافظة على امنها الغذائي ومحاربة الفقر.

وقال الجيوسي ان مجلس إدارة المؤسسة كان حريصاً منذ بداية ازمة كورونا على المساهمة في تداعياتها من خلال التبرع بيوم عمل من الموظفين.

وقدم الجيوسي خلال توقيع الاتفاقية للوزير أبو جيش شيكا بنكيا بقيمة مئة ألف شيكل مقدما من مؤسسة فاتن وموظفيها لدعم ومساندة العمال المتضررين في حالة الطوارئ في الضفة وغزة.

واعتبر الوزير أبو جيش الشيك بالمبادرة الإبداعية التي تهدف الى مساعدة الفقراء وتلبية لقرار الحكومة القاضي بالتبرع لمساعدة المتضررين من كورونا، مؤكداً أن هذا المبلغ سيذهب لمستحقيه للعمال المتضررين من كافة القطاع المتضررة.