برنامج التأثير في السياسات

  1. قام الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال بالتعاون مع معهد ماس للدراسات عام 2016 بإعداد دراسة مسح لمؤسسات التشغيل والمبادرات الريادية الشبابية، حيث خلصت الدراسة إلى نتائج عدة أهمها، وجود عدد كبير من المؤسسات التي تعمل في قطاع التشغيل بناء على توجهات الممول وليس اعتمادا على سياسات وأهداف المؤسسة ذاتها، وأن عدد كبير من هذه المؤسسات ليس لديها خبرة في المجال، وأن معظمها لا تنسق فيما بينها بتاتاً مما يبعثر الجهود، ويؤكد ذلك على ضرورة وجود جهة تنسيقية وتنظيمية لهذا القطاع حرصاً على تنسيق الجهود والتدخلات وتعظيم أثرها.
  2. تم العمل على إصدار قرار من مجلس الوزراء لاعتماد الصندوق الفلسطيني للتشغيل كمظلة وطنية للتشغيل في فلسطين وذلك في عام 2016.الامر الذي عزز دور الصندوق وجعله أكثر وضوحا وتأثيرا.
  3.  
  4. في العام 2017 تم اعتماد دعم الصندوق الفلسطيني للتشغيل في أجندة السياسات الوطنية كتدخل سياساتي رئيسي في الأولوية الوطنية السادسة وهي تحقيق الاستقلال الاقتصادي.
  5. تعزيز دور مجالس التشغيل في المحافظات، من خلال تعزيز التنسيق معها وتنفيذ مشاريع مشتركة، هذا بالإضافة إلى ترؤس الصندوق لمجلس التشغيل المحلي في قطاع غزة وذلك في عام 2019.
  6. تقديم الدعم الفني لوزارة الريادة المستحدثة في العام 2019 من خلال المساعدة في تنظيم مؤتمرات مركزية وورش عمل في الضفة الغربية وقطاع غزة مع كافة الشركاء المحليين والدوليين بهدف تحديد سياسات عمل الوزارة وتنظيم وتنسيق الجهود.
  7. عمد الصندوق خال العام 2019 على التنسيق والتواصل مع الجهات الفاعلة في قطاع التشغيل، بما يشمل الجهات المانحة والمؤسسات الأجنبية المنفذة، وهيئات الأمم المتحدة ذات العلاقة، إضافة إلى الشركاء الرئيسيين وخاصة الوزارات ذات العلاقة، وذلك بهدف تكريس دور الصندوق كلاعب رئيسي في القطاع نحو الوصول إلى دوره الوطني كموجه لبرامج وتدخلات التشغيل كافة.
  8. هيكلة العلاقة مع وزارة العمل - الإدارة العامة للتشغيل على أساس الشراكة الاستراتيجية على المستوى السياساتي وعلى مستوى نوافذ الوزارة في شباك الخدمات الموحد في المحافظات، لتكامل الجهود والأدوار بهدف تعزيز نوعية خدمات
  9. التشغيل، والارتقاء بمستوى البرامج الوطنية المقدمة لتعزيز التشغيل.
  10. البدء بالتعاون مع الغرف التجارية في كثير من المحافظات، لدعم تنفيذ برامج مشتركة.
  11. انسجاماً مع السياسة الوطنية الأولى، والتي تنص على تصعيد الجهود الوطنية والدولية لإنهاء الاحتلال، وفي إطار التدخل السياساتي لترسيخ مكانة القدس الشرقية وتنميتها باعتبارها عاصمة دولة فلسطين، وقد تم تطوير برنامج خاص في الصندوق عام 2019 لدعم المشاريع الصغيرة لأبناء مدينة القدس.
  12. يشارك الصندوق في الجهود الوطنية لإعداد الخطة الوطنية للتشغيل، وقد تم التعاقد مع معهد ماس للدراسات لدعم فريق الاستشاريين الوطني القائم على إعداد الدراسة.
  13. شارك الصندوق ولأول مرة في الوفد الرسمي في اجتماع مجموعة العمل في الاتحاد من أجل المتوسط "التاسع عشر"، مما كرس دوره كذراع وطني للتشغيل وأيضاً، ساهم في تبادل الخبرات في مجال التشغيل على المستوى الاقليمي.
  14. يقوم الصندوق بتمثيل الحكومة ويمثل الذراع التنفيذي الفعلي لبرامج التشغيل في قطاع غزة.